مساحةإعلانية 2
شبكة الديوانية >> عبدالعزيز صباح الفضلي >> عبدالعزيز صباح الفضلي

مشاهدات من وقع الزلزال! - عبدالعزيز صباح الفضلي

Posted 2023-02-15 at 1:39 PM by
مدير الموقع (admin)

الزلزال الذي وقع فجر يوم الإثنين 6 فبراير في مناطق الجنوب التركي والشمال السوري، كان كارثياً خلّف من بعده عشرات الآلاف من الوفيات - نحسبهم عند الله شهداء - والمصابين والمشرّدين.

وانتشرت بعض مقاطع الفيديو لعمليات الإنقاذ للمحاصرين تحت الأنقاض، وتضمنت تلك المقاطع، مشاهدات تستحق التأمل بها والتفكر بمعانيها.


طفلة رضيعة عمرها شهور، تم إخراجها بعد أربعة أيام من وقوع الزلزال، وهي في سلامة تامة.
والسؤال مَن الذي أطعمها وسقاها وحماها ورعاها؟
إنه الله اللطيف الرؤوف الرحيم.
رجل تم إخراجه من تحت الأنقاض بعد يوم من وقوع الزلزال، يقول: «عشت ليلة كأنها أول ليلة في القبر، وتخيّلت الملكَ يسألني: مَن ربُّك؟ ومَن نبيك؟ وما دينك؟ وعجزت عن الإجابة»!
يقول «لقد حدثت لي أشياء لم أرها في حياتي».
ويكمل قائلاً: «الحياة جميلة، لكن الموت دون استعداد... شيء سيئ جداً(!) ولعلّ ما عشناه يكون درساً لنا جميعاً، حقٌ علينا ألّا نرفع رؤوسنا من السجود».
فتاة لم تتجاوز العاشرة من عمرها وهي في شبه غيبوبة، بعدما تم إخراجها من تحت الأنقاض تردد قائلة: «آخ آخ يوم كامل ما صلّيت... أنا ما صلّيت!».
فماذا تقول يا من تركت الصلاة وكانت آخر اهتمامك!
امرأة كبيرة في السن أرادوا إخراجها من تحت الأنقاض، فرفضت الخروج إلا بعد أن يعطوها ما تُغطّي به رأسها، لأنها لا تريد الخروج دون حجاب!
فماذا نقول لمن خالفت أمر ربها فنزعت حجابها، أو تلك التي لم تستر جسدها!
أحدهم أرادوا إخراجه من تحت العمارة المنهارة، ويحتاج إخراجه لشيء من الوقت، فعن ماذا سأل المسعفين؟
لقد سألهم عن اتجاه القبلة، وهل بإمكانه الصلاة وهو على غير وضوء! يا الله.
صورة الجنين الذي وُلِد ساعة الزلزال، فأتت فرق الإنقاذ فأنقذته حيّاً، لكنها لم تتمكن من إنقاذ أمه التي فارقت الحياة!
فسبحان مَن كتب لهذا الجنين الحياة ولأمه الرحيل!
ليلة الزلزال تم إلغاء رحلات عدة من مطار «صبيحة كوكجن» في إسطنبول - بسبب عاصفة ثلجية - كان بعضها متجهاً إلى مطار غازي عنتاب.
وكان هناك تذمّر واستياء من المسافرين الذين تم إلغاء رحلاتهم، لأنهم لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم تلك الليلة.
ومع الفجر سجدوا لله شكراً أن رحلتهم تم إلغاؤها، فالعمارات التي يقطنونها وكانوا متجهين لها قد انهارت بسبب الزلزال!
«وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم».








العضوالمشاركة